رفع المعنويات في مركز للنظام في الرقة

نظمت الحكومة السورية لرحلة في نهاية الأسبوع لمؤيدي الأسد إلى مقر الفرقة ١٧ العسكري ومطار الطبقة العسكري في شمال وسط سوريا
الكاتب\ة Syria Direct

نزهة في داخل البلاد: نظمت الحكومة السورية لرحلة في نهاية الأسبوع لمؤيدي الأسد إلى مقر الفرقة ١٧ العسكري ومطار الطبقة العسكري في شمال وسط سوريا.

طار الوفد، الذي شكل تحت عنوان “شدوا الهمة”، لتوزيع طرود الرعاية وتوزيع الملابس الشتوية على الجنود، وقد نشر التقرير يوم السبت على قناة المنار وسمي “كسر الحصار عن موقع الجيش السوري في الرقة.”

وقال عضو من الوفد “سنستمد القوة والطاقة من هؤلاء الشباب،” مشيراً إلى الشباب العاملين في القواعد. تحدث أعضاء الوفد حصراً بلهجة ساحلية، المرتبطة بمعاقل الأسد المعروفة حيث تجمعات العلويين قرب اللاذقية.

“إن رحلات الطيران فقط في الليل، حتى لاريتم استهداف الطائرات من أعضاء داعش (الدولة الإسلامية في العراق والشام)،” قال مراسل المنار، تعليقاً على صور أخذ في أثناء إقلاع الطائرة من مطار سوري غير معروف بسبب الظلام.

ليس هناك أي دليل على أن مراسل المنار قد زار القاعدة بنفسه، ولا يوجد هناك علامة فارقة للتأكيد مزاعم المنار أن هذا الفيديو في الرقة.

يبقى مطار الطبقة العسكري ومقر الفقرة ١٧ كأخر مراكز الحكومة السورية في الرقة. في الأسابيع الأخيرة، وعززت الجماعة المتطرفة الدولة الإسلامية في العراق والشام هيمنتها على المحافظة، والتي كانت تحت سيطرة مشتركة بين الثوار منذ أن أنسحب النظام من المحافظة في مارس ٢٠١٣.

الفرقة ١٧، وهي أحد أكبر المنشآت العسكرية السورية، تم محاصرتها من قبل الثوار منهم الجيش الحر وأحرار الشام المرتبطين بالجبهة الإسلامية.

منذ سيطرتها على الكتائب، “إفترضت داعش المعركة هناك، وإكتسب النظام ميزة واضحة على مشارف المحافظة، خصوصاً في الجانب الغربي،” قال ناشط إعلامي في الرقة لسوريا على طول.

حقوق نشر الفيديو لـ المنار.

تابعونا على فيسبوك و تويتر.